سكند لايف

From Zuhlool زهلول - الموسوعة العالمية المجانية

Jump to: navigation, search
الصلاة في مسجد في سكند لايف
تكبير
الصلاة في مسجد في سكند لايف

سكند لايف (Second Life) هي عالم افتراضي ثلاثي الأبعاد، يعيش فيه آلاف اللاعبين (أو السكان كما يسمون) حياة متخيلة ويبنون مجتمعات خاصة بهم، عن طريق الأدوات التي تزودهم بها اللعبة. معظم محتويات هذا العالم الافتراضي هي من بناء سكانه، الذين يملكون حقوق الملكية الفكرية للأشياء التي يبنونها.

وقد تم إطلاقها عام 2003، وهي مملوكة لشركة ليندن لاب في سان فرانسسكو.

سكند لايف، التي تضم ما يزيد على 3 مليون "مواطن افتراضي"، ومثيلاتها من العوالم، لها مصطلحاتها وأعرافها واقتصادها وثقافتها الخاصة بها، وتمثل عالما موازيا للعالم الحقيقي الذي نعيش فيه.

وقد اتسعت شهرتها في عام 2006 بسبب انضمام مجموعة من الشركات العملاقة إلى عالمها، مثل أي بي إم وديل ورويترز. وفي كانون الأول/ديسمبر 2006 تراوح عدد مستخدمي سكند لايف الذين يدخلون عالمها في نفس الوقت بين عشرة وعشرين ألفا.


فهرست

اقتصاد سكند لايف

سكند لايف
تكبير
سكند لايف

يعمل اقتصاد سكند لايف بطريقة بطريقة مشابهة للعالم الحقيقي، حيث يبتاع ويشتري سكانها من بعضهم البعض، ويمكن استبدال عملتها الافتراضية (والمسماة ليندن دولار) بالدولار الأميركي حسب سعر صرف خاص به مثل باقي العملات. بلغ سعر الصرف في في كانون الأول/ديسمبر 2006 270 ليندن دولار لكل دولار أميركي، وينفق السكان ما يقارب المليون دولار أميركي كل 24 في سكند لايف.

يذكر أنه في شهر أيلول/سبتمبر 2006 بلغ ناتج الدخل القومي لسكند لايف 64 مليون دولار أميركي.

العقارات في سكند لايف

يمكن لسكان سكند لايف أن يتملكوا أراض افتراضية، وأن يتاجروا بتقسيمها وبيعها، أو إنشاء الأبنية عليها وتأجيرها. ويشكل هذا العمل مصدر دخل حقيقي للكثير من مستخدمي سكند لايف. ويمكن لمالك الأرض وضع القوانين الخاصة بأرضه يتحتم على زوارها الالتزام بها.

وتقوم المؤسسات الكبرى عادة بشراء جزر خاصة بها تكون مساحتها 65,536 مترا مربعا، تشيد عليها مبان تلعب دورا في خدمة أهداف تلك المؤسسات، كالتسويق والتوعية.

شركات تعمل في سكند لايف

مكالمات هاتفية مجانية في سكند لايف من أي مكان في العالم إلى أميركا الشمالية عن طريق سكند فون
تكبير
مكالمات هاتفية مجانية في سكند لايف من أي مكان في العالم إلى أميركا الشمالية عن طريق سكند فون

أخذت الكثير من الشركات الكبيرة تمارس أنشطة خاصة بها في سكند لايف لأهداف متنوعة، تشمل التسويق والتوعية والأبحاث.

فوكالة رويترز للأنباء افتتحت مكتبا افتراضيا لها في سكند لايف تبث من خلاله آخر أخبار العالم وتعقد فيه مؤتمرات صحفية متنوعة. كما تقوم رويترز بتوزيع شاشات عرض أخبار مجانية على سكان سكند لايف يحملونها معهم وينصبونها أين شاؤوا لمتابعة آخر الأخبار.

أما شركة أي بي إم فقد بدأت تجري أبحاثا حول العوالم الافتراضية وسلوك سكانها، وأسست لذلك جزيرة خاصة بها في سكند لايف.

ومن الشركات الأخرى التي تمارس أنشطة في سكند لايف ديل وتويوتا وسن للأنظمة الميكروية.




التعليم

حرم كلية إنسياد في سكند لايف
تكبير
حرم كلية إنسياد في سكند لايف

هناك ما يزيد عن 70 جامعت بنت حرما جامعيا لها على سكند لايف، تطرح من خلالها مناهجها ومقرراتها التعليمية. على سبيل المثال، افتتحت جامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس جزيرة خاصة بطلاب دراسات الأفلام الرقمية. كما افتتح معهد إنسياد مقرا في له في سكند لايف في آذار/مارس 2007.

وهناك مشروع خاص بتطوير التطبيقات التعليمية في سكند لايف هو سلودل.




الإعلام

تقوم مؤسسات إعلامية عريقة مثل رويترز وبي بي سي باستخدام سكند لايف للوصول إلى ملايين المستخدمين فيها. فقامت رويترز مثلا في العام 2007 بنقل وقائع مؤتمر دافوس على سكند لايف، وبثت بي بي سي أول بث متزامن لبرنامج المال على التلفاز وسكند لايف في 1 حزيران/يونيو 2007. [١]

العمل الدبلوماسي في سكند لايف

بدأت بعض الدول تنظر في إمكانية الاستفادة من سكند لايف للتعريف بالبلد وتوجهاته، ولتشجيع الزيارة إليه وتوضيح إجراءات الزيارة. وقد بادرت السويد في 30 كانون الثاني/يناير 2007 بالإعلان عن اعتزامها إنشاء "سفارة افتراضية" لها في سكند لايف. (خبر في الـ بي بي سي)

طالع أيضا

مصادر

  1. BBC to broadcast in Second Life

وصلات خارجية



هذا المقال بذرة تحتاج للنمو والتحسين. يمكنك أن تساعد في تنميته عن طريق الإضافة إليه.


Personal tools