النيل

From Zuhlool زهلول - الموسوعة العالمية المجانية

Jump to: navigation, search

فهرست

تعريف

نهر النيل هو أطول انهار العالم، يبلغ طوله حوالي 6738 كيلو مترا وقيل 6825 كيلو مترا، يليه في الطول نهر الأمازون في أميركا اللاتينية.

وتبلغ مساحة حوضه ثلاثة ملايين كيلومتر مربع. وخلافا لكل أنهار العالم يتجه نهر النيل دائما نحو الشمال ويلتزم في هذا الاتجاه باستمرار وإطراد، يكاد مصبه عند دمياط ومنبعه عند بحيرة فيكتوريا يتلاقيان كلاهما واقع على امتداد الآخر لا يفصلهما غير درجة طولية واحدة.

يبلغ الحجم المتوسط السنوي للأمطار على حوض النيل حوالي 900 مليار متر مكعب سنوياً يمثل السريان السطحي منه 137 مليار متر مكعب، بينما إيراد النيل طبقاً لآخر التقديرات لا يتجاوز 84 مليار متر مكعب، يأتي 72 مليار متر مكعب، أي 87في المائة من مياه النيل من النيل الأزرق الذي ينبع من بحيرة تانا في أثيوبيا، بينما يأتي 13 في المائة من منطقة البحيرات العظمى أي حوالي 12 مليار متر مكعب.

ويبلغ تعداد السكان بحوض النيل ما يقرب من مائتي مليون نسمة، وتبلغ احتياجاتهم نحو 170 مليار متر مكعب سنوياً من المياه.


منابع النيل

ينبع النيل من مصدرين رئيسيين هما إقليم البحيرات الاستوائية جنوب السودان والهضبة الإثيوبية، كما تضع المنابع الاستوائية المجاري النهرية والبحيرات التي تقع في هضبة البحيرات وتتكون من بحيرة فيكتوريا والتي تضم حوض بحيرة فيكتوريا وحوض بحيرة كيوجام إلى جانب المجموعة الألبرتية والتي تضم حوض بحيرتي جورج وإدوارد وحوض نهر السمليكي الذي يصل بين بحيرتي إدوارد وألبرت وحوض بحيرة ألبرت التي يخرج منها نيل ألبرت.

أما المنابع الإثيوبية فتشمل ثلاثة روافد هم نهر السوباط والنيل الأزرق ونهر العطبرة وتعتبر الهضبة الإثيوبية أهم منابع النيل.

مجرى النيل

وفي مشهد رائع الجمال يلتقي النيل الأبيض الذي ينبع من البحيرات الاستوائية بالنيل الأزرق الذي ينبع من المرتفعات الإثيوبية في العاصمة السودانية الخرطوم ، ومن الخرطوم يجري النهر إلى سد أسوان في جنوب مصر عبر وادي النيل الضيق بطول 1200 كيلومتر. يتفرع النهر بعد ذلك إلى فرعي (رشيد ودمياط) يصبان في البحر الأبيض المتوسط ويشكلان دلتا مصر الخصبة والتي يبلغ أقصى إتساع لها 250 كيلومترا.

ويغطي النيل عُشر مساحة أفريقيا، ومعظم أجزاء النيل الأزرق وعطبرة والسوباط والنيل الأبيض في إثيوبيا والبحيرات الاستوائية.

النيل في مصر

يصل طول مجرى النهر فى مصر نحو 1532 كيلو متر. واتخذ نهر النيل شكله الحالي في نهاية العصر الحجري القديم ، أى منذ حوالي 20 إلى 100 ألف عام تقريباً.

ونتيجة لهطول الأمطار على هضبة الحبشة يصل الفيضان سنوياً إلي مصر حاملاً الطمي أو الغرين مع الماء ومنه تكون الوادي والدلتا ، ويقول العلماء إن هذه الأراضي كانت جزءا من البحر حتى غمرها الطمي المحمول لها من النيل، لذلك قال هيكاتيوس ومن بعده هيرودوت "مصر هبة النيل".

أطلق المصريون القدماء على النيل اسم "أبترعا" أي النهر العظيم. ومن هذا اللفظ اشتقت كلمة الترعة.

وأما لفظ النيل فيظن أن أصله مصري قديم، أو فارسي بمعنى أزرق، ومنها اشتقت الكلمة اليونانية "فيلوس" وهي تحوير لكلمة نيلوس.

وأطلق المصريون القدماء اسم "حابى" على ما اعتبروه إله فيضان النيل. وأطلق المصريون القدماء على نهر النيل عدة صفات منها "رب الرزق العظيم، ورب الأسماك، وواهب الحياة، وجالب الخيرات، وخالق الكائنات".

كانت فروع النيل في عصر ما قبل التاريخ عشرة فروع، ثم صارت سبعة منذ عصر ما قبل الأسرات أى منذ حوالي 6000 سنه. وانتهى الأمر بها إلي فرعى دمياط شرق الدلتا، ورشيد غرب الدلتا .

ويعتبر نهر النيل المصدر الأساسي للمياه في مصر، بل إن البعض يراه مصدر الحياة لمصر ولولاه لكانت مصر صحراء مثل الصحاري التي تحدها شرقا وغربا، ولعل هذا ما يفسر التقديس الكبير للنهر.

ومصر هي الدولة الأكبر والأكثر اعتماداً على مياه النيل، فالأمطار بها شبه معدومة، والمياه الجوفية غير متجددة، ومن هنا فإن مياه النيل تمثل حوالي 97 في المائة من موارد مصر المائية.

والأرض المزروعة في مصر تبلغ 6.3 مليون فدان، وهذا القدر من المياه لا يكفي لاحتياجات السكان مما يضطر المصريين لإعادة استخدام المياه لمرة ثانية بالرغم من انخفاض نوعيتها وتأثيرها المستمر على خصوبة الأرض الزراعية وعلى معدلات الإنتاج.

وتبلغ حصة مصر من مياه النيل في الوقت الراهن 55.5 مليار متر مكعب، بينما يبلغ عدد سكانها نحو 70 مليون نسمة، يتركزون في نحو 5 في المائة من مساحة الدولة، ومعظم هذه المنطقة زراعية تقع في الوادي الضيق لنهر النيل والدلتا.

وتشير تقديرات إلى أنه لكي تحافظ مصر على نصيب الفرد من المياه فإنها ستكون في حاجة إلى نحو 77 مليار متر مكعب سنويا، بعجز يبلغ حاليا 22 مليار متر مكعب.

دول حوض النيل

ويجري النيل في عشر دول هي

وقد اكتشف في العام 2006 إن أبعد منبع للنيل يقع في بوروندي.

تعتبر دول حوض النيل من أكثر الدول اهتماما بالمياه وطريقة استغلالها على عكس دول حوض نهر الدانوب مثلا فهي تهتم بالملاحة في النهر، أما دول حوض نهر الراين فتهتم مثلا بحق المرفق والجوار.

Personal tools