النواخذة

From Zuhlool زهلول - الموسوعة العالمية المجانية

Jump to: navigation, search

كلمة شائعة في دول الخليج العربية، وتعني جمع نوخذة وهو ربان سفينة الغوص.

وصاحب الأمر والنهي فيها وهو الحاكم والقاضي إذا تطلب الأمر الفصل بين متخاصمين ، وقد يكون النوخذة هو صاحب السفينة التي يقودها ، أو يكون مستأجرا لها أو يعمل عليها لحساب الغير .

عندما يأتي الشتاء يسعى النوخذة إذا دعت الحاجة في ضم الغاصة والسيوب ويعطيهم "وخيذ" أي سلفة مقدمة تخصم عند "القواضي" أي عند بداية موسم الغوص، وهناك قوانين وأعراف ملزمة للمتعاملين في مهنة الغوص ، فمثلاً إذا أراد أحد البحارة أن يترك صاحب العمل المتعاقد معه سابقاً ويذهب إلى شخص آخر فهناك طريقة تلزمه بدفـع الحق الذي عليه لصاحب العمل المتعاقد معه ، إذا لم يدفـع فيكون هذا الأمر ملزماً لصاحب العمل الثاني لدفع تلك الحقوق التي على البحار.

وينقسم نواخذة السفن إلى ثلاثة أنواع :

الأول : الخلوى وهو الذي لا يستدين من أحد وإنما يجهز السفينة بجميع لوازمها من ماله الخاص وهو حر الإدارة والتصرف.

الثاني : إذا كان مالك السفينة لا يباشر عمل البحر بنفسه لكونه ذا منصب فيعين من قبله نوخذة ولا يحق لهذا النوخذة أن يتصرف في الدخل من اللؤلؤ بالبيع حتى يرجع إلى صاحب السفينة ويسلم إليه اللؤلؤ .

الثالث : العميل وهو الذي يستدين من أحد تجار اللؤلؤ ويمول سفينته وبحارتها من مال ، وهذا التمويل يكون وثيقة تربطه مع التاجر بحيث انه لا يجوز له بيع اللؤلؤ الذي يكسبه من البحر إلا بأشراف الغريم ماعدا المخشر .

ومن الشروط الواجب توفرها في النوخذة أن يكون ممن عملوا لفترة طويلة بالغوص وعلى علم ودراية بمكان الهيرات ، وعلم النجوم وتحديد المسير ، ويكون ذا شخصية قوية حتى يستطيع السيطرة على جميع من يعملون معه ، وعلى علم بالأدوات الموجودة بالسفينة وطرق استخدامها وهو الذي بيده أمر بيع اللؤلؤ المستخرج للطواشين واليه ترجع كل الأمور المتعلقة بالرحلة

Personal tools