العراق

From Zuhlool زهلول - الموسوعة العالمية المجانية

Jump to: navigation, search

دولة في الشرق الاوسط في جنوب غرب قارة آسيا. يقع إلى الشمال من المملكة العربية السعودية ، وإلى الجنوب من تركيا ، والشرق من سورية والأردن ، وإلى الغرب من إيران.

هناك آراء مختلفة عن أصل كلمة العراق حيث يرجح بعض المستشرقين ان مصدرها هي مدينة أورك السومرية القديمة والتي تسمى الأن بالوركاء وقد ذكرت مدينة أورك في ملحمة گلگامش حيث قام گلگامش ببناء سور حول المدينة و معبد للآلهة عشتار , يرى البعض الأخر ان العراق مصدرها العروق نسبة الى النهرين دجلة والفرات اللتين ولاهميتيهما شبهتا بالعرق او الوريد ويرى البعض الأخر انها سميت بالعراق نسبة الى عروق اشجار النخيل التي تتواجد بكثرة في جنوب ووسط العراق بينما يرى الأخرون أن أصل التسمية هي عراقة المنطقة الموغلة بالقدم.

كانت معظم المنطقة التي تسمى بالعراق حاليا كانت تسمى بيت نهرين Beth-Nahrain بلغة آرامية و ميزوبوتاميا Mesopotamia او Μεσοποταμία باليونانية التي كانت تشمل الأرض الواقعة بين نهري دجلة والفرات بما في ضمنها أراضي تقع الأن في سوريا و تركيا ويعتبر العراق من قبل البعض "مهد الحضارات" علما أن هذه التسمية يطلقها البعض على منشأ حضارات اخرى على ضفاف أنهار النيل والسند وهوانغ هي.

للعراق منفذ بحري قصير على الخليج العربي يسمى بميناء أم قصر. يمر نهري دجلة و الفرات في البلاد من شماله إلى جنوبه، اللذان كانا أساس نشأة حضارات ما بين النهرين اللتي قامت في العراق على مر التاريخ حيث نشأت على أرض العراق وعلى امتداد 7000 سنة مجموعة من الحضارات على يد البابليين والسومريين والأكاديين والأشوريين وانبعثت من هذه الحضارات بدايات الكتابة والرياضيات والشرائع في تاريخ الأنسان.

في عام 762 قام العباسيون بأنشاء مدينة بغداد. بلغت قوة الدولة العباسية أوجها وعرفت العلوم عصر إزدهار في عهد هارون الرشيد ولكن و منذ العام 800 بدأت عدة مناطق تعلن استقلالها عن الدولة العباسية و تحولت إلى إمارات أو ممالك تحكمها سلالات متعددة.

حتى أنه في النهاية وقع الخلفاء العباسيين تحت سيطرة العديد من السلالات ذات الطابع العسكري مثل البويهيون وفي عام 1258 دمرت بغداد من قبل هولاكو خان بسبب ضعف الخلافة و مشورة أحد الوزراء وهو ابن العلقمي ويقال ان هولاكو خان قد قتل تقريبا 800,000 من سكان بغداد. سيطر العثمانيون بعد ذلك على العراق وقسموها الى ثلاث ولايات , الموصل وبغداد والبصرة وبعد انتهاء الحرب العالمية الأولى وقعت العراق تحت الإنتداب البريطاني وحصلت على استقلالها من المملكة المتحدة عام 1932 .

جاء قرار تشكيل دولة العراق بموجب مؤتمر القاهرة الذي عقدته المملكة المتحدة في آذار/مارس 1921 في القاهرة لبحث شؤون الشرق الأوسط وتم القرار على إنشاء دولة ملكية في العراق وتنصيب فيصل بن حسين ملكا عليها في 23 آب/أغسطس 1921.

واجه الكيان الجديد منذ تأسيسه مشاكل متعددة فلم يألف سكان الولايات العثمانية الثلاث ( الموصل , بغداد , البصرة ) كيانا سياسيا متماسكا من قبل وكانت الولايات الثلاث تتميز بخصائص قومية وطائفية خاصة تختلف كل منها عن الأخرى وكان الإسلام هو الرابط الرئيسي بين هذه الولايات الثلاث ولكن الدين وحده لم يكن كافيا في ذلك الوقت لتوحيد هذه الولايات الثلاث.

عارض وجهاء البصرة الإنضمام الى الدولة العراقية وقاموا بإرسال رسالة الى المندوب السامي البريطاني بيرسي كوكس في 13 آب/أغسطس 1921 وطالبوا فيها بإنشاء إدارة سياسية مستقلة في البصرة وفي ولاية الموصل سعى الأكراد بمن فيهم كبار خطباء المساجد و علماء الدين الى تشكيل دولة مستقلة تحت الإنتداب البريطاني وإستنادا الى كتاب "المفكرة الخفية لحرب الخليج" للمؤلفين بيار سالنجر واريك لوران فإن "العراق كان كيانا مصطنعا ومن صنع وزير المستعمرات البريطانية آنذاك (تشرشل) الذي خطرت له فكرة الجمع بين حقلي نفط متباعدين بدمج فئات مختلفة من الأديان و الأعراق و الطوائف" وقد أدرك هذا الملك فيصل نفسه وإستنادا إلى عبد الكريم الأزري في كتابه "مشكلة الحكم في العراق" و ناجي شوكت في كتابه "سيرة و ذكريات 80 عاما" فإن الملك فيصل الأول كتب في عام 1931 مذكرة مشهورة جاء فيها "إن البلاد العراقية هي جملة من البلدان التي ينقصها اهم عنصر من عناصر الحياة الإجتماعية ذلك هو الوحدة الفكرية و القومية و الدينية فهي والحالة هذه مبعثرة القوى منقسمة على بعضها و بالإختصار اقول وقلبي يملؤه الأسى إنه في إعتقادي لايوجد في العراق شعب عراقي بعد بل توجد كتلات بشرية خالية من اي فكرة وطنية , هذا هو الشعب الذي اخذت مهمة تكوينه على عاتقي" .

شهد العراق الكثير من الأضطرابات السياسية خلال العهد الملكي وفي عام 1958 قام مجموعة من ضباط الجيش العراقي بقيادة عبد الكريم قاسم بالاطاحة بالنظام الملكي واقامة نظام جمهوري في العراق. شهد العراق في تاريخه الحديث ثلاثة حروب وهي حرب الخليج الأولى و حرب الخليج الثانية و غزو العراق 2003 و نتيجة للحرب الأخيرة شهد العراق مجموعة من التغييرات السياسية حيث اصبح العراق رسميا وبحسب قانون مجلس الأمن المرقم 1483 في 2003 تحت الأحتلال الأمريكي. تم نقل السيادة في 28 يونيو 2004 من الولايات المتحدة الى الحكومة العراقية المؤقتة و في 15 اكتوبر 2005 وافق 79% من العراقين على الدستور العراقي وفي 15 ديسمبر 2005 شارك العراقيون في الأنتخابات العراقية لأختيار 275 عضوا في البرلمان العراقي او ما يطلق عليه تسمية مجلس النواب العراقي الدائمي ليقوموا بدورهم بتشكيل حكومة تتولى السلطة لمدة أربع سنوات، عوضا عن الحكومات المؤقتة التي تولت السلطة في العراق منذ الإطاحة بالرئيس السابق صدام حسين.

Personal tools