إيبولا

From Zuhlool زهلول - الموسوعة العالمية المجانية

Jump to: navigation, search

فهرست

تعريف المرض

حمى إيبولا النزفية يسببها فيروس من عائلة فيلوفيرايدي الفيروسية (Filoviridae) أطلق عليه إيبولا (Ebola) على اسم نهر بالكونغو الديمقراطية حيث سجل ظهوره للمرة الأولى في نهاية سبعينيات القرن الماضي.

وأيبولا مرض خطير ومعد يصيب الإنسان ويؤدي إلى وفاة نحو 50 إلى 90% من حالات الإصابة به نتيجة نزيف الدم المتواصل من جميع فتحات الجسم.


أعراض المرض

تتباين أعراض المرض من شخص لآخر، لكن أبرزها الحمى المرتفعة والصداع وآلام العضلات والمغص معوي والإسهال والإعياء.

ومن الممكن أن تظهر لدى بعض المرضى أعراض أخرى كاحتقان الحنجرة والسعال والطفح الجلدي واحمرار العينين وتقيؤ الدم والإسهال المصاحب لنزيف الدم.

وأكثر الأعراض خطورة هو نزيف الدم الذي يحدث عندما يبدأ الفيروس بهضم الخلايا والمواد الكيميائية ما قد يجعل حتى وخزة إبرة في الجلد تسبب نزيفا لا يتوقف.

وفي بعض الحالات ينزف الدم من كل فتحة بجسم المصاب كالعيون والأنف والفم والأذنين وغيرها وحتى بصيلات الشعر، كما قد تنزف أجزاء من الأعضاء الداخلية في الجسم كبطانة الأمعاء.

وهذه الأعراض تحدث خلال أيام قلائل من بداية التلوث بالفيروس، وبعد أسبوع واحد يشعر المصاب بألم في صدره ثم الصدمة فالموت. وقد يحدث في بعض الحالات الإصابة بالعمى بعد نزيف العينين.

وقد ظهر المرض لدى بعض أنواع الثدييات الأخرى كالقرود والقوارض مما يشير إلى دورها في نقله للإنسان.

لكن الأبحاث ذكرت أن الثدييات ليست المضيف الطبيعي للفيروس فهي إنا ملوثة مباشرة من المضيف الطبيعي أو خلا انتقال مسلسل من مضيف آخر.


انتقال المرض

ينتقل إيبولا عبر الاتصال المباشر بين شخص ملوث وشخص سليم سواء عن طريق الدم أو سوائل الجسم وإفرازاته كالدمع والمني والعرق.

وتتراوح فترة حضانة الفيروس الذي ظهر مجهريا على شكل ديدان بين يومين و21 يوما قبل أن تظهر الأعراض السريرية على المريض.


الوقاية والعلاج

تعتبر حمى إيبولا النزفية من أكثر الأمراض الفيروسية فتكا وأخطر الأوبئة التي اجتاحت القارة الأفريقية نظرا لسرعة انتشاره وتدميره لأجهزة الجسم وعدم اكتشاف علاج شافي أو مصل واقي له حتى الآن.

وغالبا يلجأ الأطباء للعزل الصارم للمرضى الملوثين بالفيروس لمنع انتشاره. ولم يتمكن الباحثون من تفسير موت بعض المرضى به بينما يتعافى آخرون إن بنسبة ضئيلة، لكنهم عزوا ذلك إلى مدى مناعة الجسم ضد المرض.


مناطق الانتشار

سجل أول ظهور لفيروس إيبولا عام 1976 في الكونغو الديمقراطية وفي السودان حيث توفي في الكونغو 280 شخصا من أصل 318 أصيبوا بالمرض، فيما أصيب 284 في السودان توفي منهم 150.

وفي عام 1977 تم عزل حالة في الكونغو، وعاود المرض ظهوره في السودان عام 1979، ثم انتشر في الغابون عام 1994 حيث أصيب 315 فردا توفي منهم 244، كما اكتشفت حالات بين البشر والقرود في ساحل العاج عام 1995 وشهد عام 2000 ظهور حالات شمال أوغندا أيضا.

Personal tools